مركز شخصنة البطاقة الإلكترونية

« عتمد مشروع نظام الشفاء الطموح، على استعمال التكنولوجيات الدقيقة في إنتاج بطاقات ذات شريحة إلكترونية تسمّى "الشفاء”، هذا النظام الذي يأتي في إطار العصرنة الشاملة لمنظومة الضمان الاجتماعي، وتعتبر الجزائر السباقة في العمل بهذا النظام قارياً وعربياً، وهو نظام استراتيجي متعدد الأبعاد، له انعكاسات هيكلية على سير هيئات الضمان الاجتماعي.»

قام الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء بإنجاز مركز للشخصنة، على مستوى المركز العائلي لابن عكنون، ذي الطابع الوطني والأول من نوعه قاريا وعربيا،ونظرا لأهمية المشروع، قام معالي وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي بتدشينه بتاريخ 19 ابريل سنة 2007.

يتكفل مركز الشخصنة بإنتاج بطاقات "الشفاء" ومفاتيح مهنيي الصحة، حيث تم تجهيزه بأحدث المعدات الرقمية لتتم فيه عمليات للتشخيص الكهربائي والبياني للبطاقات الالكترونية ”الشفاء“ ومفاتيح مِهَنِيي الصحة وأعوان الصندوق.

C’est au niveau de ce centre que :

  • مجهز بأجهزة شخصنة من علامة داتا كارد من نوع ، بطاقة إنتاج 400 إلى 600 بطاقة في الساعة، إضافة إلى أجهزة ماسحة( سكانير) بقدرة لرقمنة 1000 إلى 1200 استمارة في الساعة لكل جهاز.
  • كما يتكفل النظام برقمنة الاستمارات المتعلقة بطلبات البطاقات إذ يسمح برقمنة الاستمارة لاستخراج الرمز الدليلي والتعرف على حامل البطاقة وصورته وكذا إدخال الصور المرقمنة بمحطة المعالجة.
  • وقد أطر هذا المركز بخيرة مهندسي وتقنيي الصندوق الذين يتفانون في سيره الحسن، الذي يعد مفخرة لمنظومة الضمان الاجتماعي بالجزائر.